Skip to main content

In Oman, Tech fosters emerging university

By Riley Prendergast, CT news reporter

 

Few students at Virginia Tech have ever heard of the small Arab country of Oman, let alone are aware that Tech is acting as one of the advisers on the construction of a new national university in its capital city of Muscat. "This is a very strategic area of the world, and these countries are going to be very critical players in the future of international relations. So what we envision here is a university that is going to be on such a status that it will attract students from the entire region," said vice president for outreach and international affairs John Dooley, "As we look at the future of Virginia Tech, as I think that it is very important that we have a global profile. And obviously opportunities like this help enhance our global profile and enhance our position and understanding as being a world-class university."

Tech's role will involve sending over senior level professors in the fields that the new university will specialize in to aid with creating a curriculum and assist in starting the education at the university. However, these faculty positions will be "a fairly short-term experience," Dooley said. "It's not like we are building a university in the Middle East," said Patrick Guilbaud, program director of IT in international relations. "We are only acting as educational advisers, and we are not putting any money into the project. The university will not have Virginia Tech in the name; we are simply acting as a partner to help with all of our capacity in technical areas."

Full story at http://www.collegiatetimes.com/stories/2008/12/03/in_oman__tech_fosters_emerging_university

All stories, photos etc. produced by the Collegiate Times are property of the Educational Media Company at Virginia Tech. No information may be republished without the expressed written consent of the editor of the Collegiate Times.

Popular posts from this blog

شخصية عارف و تقنية المعلومات

شهد معرض الخدمات الحكومية الالكترونية 2009 تدشين هيئة تقنية المعلومات شخصية «عارف» وذلك تحت رعاية الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات، وتعتبر شخصية «عارف» كرتونية عمانية تسعى الى نشر الوعي بين الأفراد وتبسيط مفهوم تقنية المعلومات وكيفية استخدام تطبيقاتها بشكل ميسر وسهل.
وقال الرئيس التنفيذي: تم تدشين شخصية «عارف» وتعتبر شخصية كرتونية وارتأينا من خلال هذه الشخصية تعريف المجتمع بتقنية المعلومات والخدمات التي تقوم بها وسيكون لشخصية عارف دور كبير في تقديم مثل هذه الخدمات في الجوانب التوعوية وستجدونه يكلم الأطفال بالإضافة إلى شرائح المجتمع المختلفة، ومن خلاله سيبسط الاجراءات الالكترونية، ومن خلال هذا المعرض رأينا عددا من الخدمات الحكومية التي نرغب في توصيلها الى المجتمع من خلال شخصية عارف.
وحول الهدف من شخصية عارف قال: التعريف بمشاريع ومبادرات عمان الرقمية والتوضيح للأفراد بمدى سهولة المعرفة الرقمية، وتوصيل المعلومة للأفراد بطريقة مبسطة وسهلة، وتوظيف الأساليب الودية والطرق المختلفة لنشر الوعي بأهمية المعرفة الرقمية، وكذلك إقناع الأفراد بدور استخدام الخدمات …

تسجيل و مشاركة عروض الفيديو باستخدام برزنتيشن تيوب

لماذا عروض الفيديو التقديمية؟ تطورت برامج العروض التقديمية في السنوات الأخيرة و إزدادت شهرتها و أهميتها و خاصة مع الاحتياج المتنامي إلي إنتاج و تطوير و استخدام محتوى إلكتروني مدعوم بالوسائط المتعددة المسموعة و المرئية. هذه البرامج و الأدوات إذا ما أحسن استغلالها يمكن أن تساعد بشكل كبير في انتاج عروض فعالة و شيقة للمستخدمين. فبرنامج ميكروسوفت بوربيونت، علي سبيل المثال، هو واحد من أشهر هذه الأدوات و الذي يستخدم علي نطاق واسع من قبل مقدمي العروض في شتى المجالات. فهو سهل الاستخدام، و يساعد المعلمين و مقدمي العروض علي إنشاء عروضهم التي تناسب العديد من المواقف و تجذب أنتباه الحضور. كما تساعد مقدم العرض علي تحديد النقاط الرئيسية في عرضه بسهولة و التقدم خطوة بخطوة نحو تقديم التفصيلات أثناء عملية العرض، و الذي يتكون من بيئة رسومسة تفاعلية جذابة تدمج النص و الصورة و الرسوم التوضيحية و البيانية وملفات الفيديو، و التي قلما يمكن جمعها و دمجها في مكان واحد كما في عروض البوربوينت. و لكي تستخدم برامج العروض التقديمية بنجاح، لابد لمقدم العرض أن يوجه الحضور خلال عملية عرض الشرائح، وأن يحافظ علي اهتمامهم،…

القصص الرقمية

فاعلية أسلوب قائم علي القصص الرقمية لدمج التكنولوجيا في عملية التعلم النشطSadik, A. (2008). Digital storytelling: A meaningful technology-integrated approach for engaged student learning. Educational Technology Research and Development, 56(4), 487-506.
هدفت هذه الدراسة إلي مساعدة المعلمين علي تطوير أساليب تدريسهم التقليدية من خلال دمج أحد التطبيقات التكنولوجية و المعروفة باسم القصص الرقمية في عمليتي التعليم و التعلم و انعكاس ذلك علي تعلم الطلاب. فبالرغم من اهتمام وزارة التربية و التعليم بتوفير أجهزة و برامج الكمبيوتر للمعلمين و الطلاب، إلا أن العديد من المعلمين يفتقرون إلي الخبرة و الدراية بالأساليب الفاعلة لدمج التكنولوجيا في المنهج و توفير فرص التعلم الإيجابي و الفاعل للطلاب.و قد تمثلت أسئلة الدراسة فيما يلي:1. إلي أي درجة يمكن أن تساعد القصص الرقمية علي دمج الطلاب في عملية التعلم النشط؟2. ما فعالية القصص الرقمية في توفير بيئة تعلم نشط؟3. ما أراء المعلمين تجاه استخدام القصص الرقمية في توفير بيئة تعلم نشط للطلاب؟تكونت عينة الدراسة من 323 طالب و طالبة موزعين علي ثمانية صفوف دراسية مختل…